حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك بين أخوانك اخواتك ..
ان شاء الله تسمتع معــانا ..
وتفيد وتستفيد معانـا ..
وبانتظار مشاركاتـك وابداعاتـك ..
ســعداء بتـواجـدك معانا .. وحيـاك الله

ملاحظة عزيزي الزائر لاتنس بعد التسجيل الذهاب
الى اميلك الذي زودتنا به لتفعيل حسابك في المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ا ربيع الثاني- خروج التوابين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمارالجبوري
°• مؤسس المنتدى •°
°• مؤسس المنتدى •°
avatar

تاريخ التسجيل : 18/11/2011
نقاط : 6890
السٌّمعَة : 42
دولـتـي : عراقي , هلا ياصاحب النخوه
الجنس : ذكر
اوسمة العضو : الادارة

مُساهمةموضوع: ا ربيع الثاني- خروج التوابين   الأحد 10 فبراير 2013, 10:19 am

في هذا اليوم (1 ربيع الثاني) سنة (65هـ)، خروج التوابين يقودهم سليمان بن صرد الخزاعي، وشخوصهم للطلب بدم الحسين(ع).
قال أبو مخنف: بعث سليمان بن صرد إلى وجوه أصحابه حين أراد الشخوص وذلك في سنة (65هـ)، فأتوه، فلما استهل الهلال (هلال شهر ربيع الآخر) خرج في وجوه أصحابه، وقد كان واعد أصحابه عامة للخروج في تلك الليلة للمعسكرة بالنخيلة، فخرج حتى أتى عسكره فدار في الناس ووجوه أصحابه فلم يعجبه عدة الناس، فبعث حكيم بن منقذ في خيل، وبعث الوليد بن غصين الكناني في خيل وقال: اذهبا حتى تدخلا الكوفة فناديا يا لثارات الحسين وأبلغا المسجد الأعظم فناديا بذلك، فخرجا بذلك وكانا أول خلق الله دعوا يا لثارات الحسين…وطافت تلك الليلة الخيل بالكوفة حتى جاءوا المسجد بعد العتمة وفيه ناس كثير يصلون، فنادوا يا لثارات الحسين.
فلم يصبح سليمان بن صرد حتى أتاه نحو ممن كان في عسكره حين دخله، قال: ثم دعا بديوانه لينظر فيه إلى عدة من بايعه حين أصبح فوجدهم ستة عشر ألفاً، فقال: سبحان الله، ما وافانا إلا أربعة آلاف.
فأقام بالنخيلة ثلاثاً يبعث ثقاته من أصحابه إلى من تخلف عنه يذكرهم الله وما أعطوه من أنفسهم، فخرج إليه نحو من ألف رجل. فقام المسيب بن نجبة إلى سليمان بن صرد فقال: رحمك الله إنه لا ينفعك الكاره، ولا يقاتل معك إلا من أخرجته النية، فلا ننتظرن أحداً واكمش في أمرك، قال: فإنك والله لنعم ما رأيت.
قال: فلم خرج سليمان وأصحابه من النخيلة دعا سليمان بن صرد حكيم بن منقذ فنادى في الناس: ألا لا يبيتن رجل منكم دون دير الأعور، فبات الناس بدير الأعور، وتخلف عنه ناس كثير.
فصبحوا قبر الحسين(ع) فقاموا به ليلة ويوماً يصلون عليه ويستغفرون له. قال: فلما انتهى الناس إلى قبر الحسين(ع) صاحوا صيحة واحدة وبكوا، فما رئي يوم كان أكثر باكياً منه.
فما انفك الناس من يومهم ذلك يترحمون عليه وعلى أصحابه حتى صلوا الغداة من الغد عند قبره، وزادهم ذلك حنقاً، ثم ركبوا … قال: فو الله لرأيتهم ازدحموا على قبره أكثر من ازدحام الناس على الحجر الأسود.
ووقف سليمان عند قبره، فكلما دعا له قوم وترحموا عليه قال لهم المسيب بن نجبة وسليمان بن صرد: الحقوا بإخوانكم رحمكم الله، فما زال كذلك حتى بقي نحو من ثلاثين من أصحابه، فأحاط سليمان بالقبر هو وأصحابه، فقال سليمان: الحمد لله، لو شاء الله أكرمنا بالشهادة مع الحسين، اللهم إذا حرمتناها معه فلا تحرمناها فيه بعده.
فساروا حتى أتوا هيت، ثم خرجوا حتى انتهوا إلى قرقيسيا، وبلغهم أن أهل الشام في عدد كثير، فساروا سيراً حثيثاً حتى وردوا عين الوردة عن يوم وليلة، ثم قام سليمان بن صرد فوعظهم وذكرهم الدار الآخرة وقال: إن قتلت فأميركم المسيب بن نجبة.
ثم تهيأت العساكر للحرب…ووقف العسكر، فنادى أهل الشام: ادخلوا في طاعة عبد الملك بن مروان، ونادى أهل العراق: سلموا إلينا عبيد الله بن زياد، وأن يخرج الناس من طاعة عبد الملك وآل الزبير ويسلم الأمر إلى أهل بيت نبينا. فأبى الفريقان وحمل بعضهم على بعض، وجعل سليمان يحرضهم على القتال.. ثم كسر جفن سيفه وتقدم نحو أهل الشام.
قال حميد بن مسلم…وحمل سليمان في القلب فهزمهم وظفر بهم، وحجز الليل بيننا وبينهم، ثم قاتلناهم في الغد وبعده ثلاثة أيام.. فقتل سليمان بن صرد(رض) فلقد بذل في أهل الثأر مهجته، وأخلص لله توبته.



مرحبا بكم في منتدى الحمزة نت
بعض الاختصارات المهمه

>> قسم الاقتراحات <<
>>مركز خدمة الاعضاء والزوار<<
>>سجــــل الزوار<<
>>شكوى - سؤال - استفسار : راسلني من هنا <<
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ا ربيع الثاني- خروج التوابين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الديني :: ان الدين عند الله الاسلام-
انتقل الى: